خير تفقد اضرار الحريق في محيط مستشفى الصليب: نناشد المغتربين والمنظمات الدولية دعم المراكز الطبية

خير تفقد اضرار الحريق في محيط مستشفى الصليب: نناشد المغتربين والمنظمات الدولية دعم المراكز الطبية

تفقد الامين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، اليوم، مستشفى الصليب للأمراض العقلية والنفسية في جل الديب – بقنايا مطلعا على الأضرار الناتجة عن الحريق الذي اندلع السبت الفائت في محيط المستشفى، وكان في استقباله قائمقام المتن مارلين الحداد، الرئيسة العامة لجمعية راهبات الصليب الام ماري مخلوف، والنائبة العامة الاخت ناهدة شكور، ورئيسة المستشفى الاخت هيام البدوي، وطبيب القضاء الدكتور وسام حبشي.

وبعدما عاين خير موقع الحريق قال:”زيارتنا لمستشفى الصليب هو لتفقد اهم مركز طبي انساني في لبنان، ونحن على تواصل دائم بالتنسيق مع وزارة الصحة ونوجه الشكر والتقدير لقيادة الجيش والدفاع المدني والصليب الاحمر ولكل من ساهم في اخماد الحريق الذي اندلع قرب المستشفى السبت الفائت والذي كاد ان يتسبب بمأساة لولا العناية الالهية”.

اضاف : “نحن نقدر اهتمام كل العاملين في هذا المستشفى وعلى رأسهم الام مخلوف الذين بذلوا كل الجهود لانقاذ المرضى في هذا المستشفى التاريخي في لبنان، ولذلك فإن على الهيئة العليا للاغاثة وبتوجيهات من رئاسة مجلس الوزراء ان تهتم بكل الامور الانسانية والطبية وان تدعم هذه المراكز الطبية وبالتنسيق مع الجهات المختصة وخصوصا وزارة الزراعة لتفادي حصول الحرائق في محيط المراكز الطبية”.

وعن سبب اندلاع الحريق قال خير:” هناك لجنة تحقيق تتولى هذا الامر وآمل الا يتكرر”.

وناشد “المغتربين والمنظمات الدولية لدعم هذه المراكز الطبية وكذلك الهيئة العليا للاغاثة لنكون يدا واحدة لتوفير كل المساعدات المطلوبة لان الوضع اصبح مأساويا”.

مخلوف
بدورها شكرت الام مخلوف “الهيئة العليا للاغاثة الممثلة باللواء خير” وقالت:”اشكر الله اولا لانه نجانا من كارثة كبيرة ولم يتأذ اي مريض كما اشكر كل من اهتم بدءا من رئيس الجمهورية، ووزارة الصحة والصليب الاحمر والدفاع المدني والجيش وقائمقام المتن والبلديات المحيطة وكل انسان، اشكرهم باسم كل مريض في هذه المؤسسة والشكر الاكبر هو للرب ولأبينا يعقوب الذي حمى المستشفى وانقذنا بأعجوبة بعدما كانت قد زنرت النار الدير، وعملنا على اخلاء كل المباني ولم تصل النار الى المؤسسة لان ربنا يحب هؤلاء المرضى الذين لا ملجأ آخر لهم، اخلينا 700 مريض من غرفهم الى ساحات الدير والرب اهتم بهم من خلالنا وتمكنا من اعادتهم الى غرفهم في اليوم نفسه. لذلك اشكر الله لان العناية الالهية ساهرة علينا بشفاعة ابونا يعقوب”.

وجددت مخلوف النداء “لكل الخيرين لمساعدة المؤسسات التابعة لجمعية راهبات الصليب والتي تضم اكثر من 3000 مريض وهي بحاجة الى كل شيء اذا ارادوا لها ان تستمر بعمل الخير الذي تقوم به مع اتكالنا الدائم على العناية الالهية التي تتجسد بالمحبين والخيرين”.

حداد
من جهتها، شكرت الحداد “الاجهزة كافة التي تعاونت لاخماد الحريق: وقالت: “نحن في صرح انساني والخدمة انسانية من انسان لاخيه الانسان وهذه هي رسالتنا وخدمتنا والتزامنا، نحن هنا للتعاون لنكمل الخدمة المطلوبة”.

واوضحت ان “التحقيق بالحريق ما زال مستمرا وسيبنى على الشيء مقتضاه”.

بعد ذلك جال خير على اقسام المستشفى والتقى المرضى واطلع على اوضاعهم وحاجاتهم.