*الاكاديمية الدبلوماسية الدولية تُكرّم البروفسور الدكتور عمر تدمري تثمينا و تكريما و تقديرا لدوره الكبير و الاستثنائي*

 

زار وفد الاكاديمية الدبلوماسية الدولية يتقدّمهم رئيس الاكاديمية د. عمر الحلوة و مدير الأكاديمية د. باسم عساف و مدير الشؤون الإعلامية الصحافي المستشار أحمد درويش يرافقهم الاستاذ حسن ثليجة ، دارة البروفسور و المؤرخ العربي و الاسلامي الكبير ، قلعة التاريخ و التراث و الآثار الدكتور عمر عبد السلام تدمري ، و قدّموا له درعا تكريميا بحضور نجله عضو مجلس بلدية طرابلس الدكتور خالد عمر تدمري .
و قد اثنى رئيس الاكاديمية على الدور المميز المتألق الذي برع به لحد الابداع ، حاضن التراث الأمين د. عمر تدمري مشيدا بوافر علمه و ثقافته و اطلاعه و بحثه المستمر منذ عقود لمحاكاة الحرف و المشهد و التوقيت و الشرح الوافي بكل معلَم تراثي مملوكي و عثماني للتعريف بثقافة هذه الشعوب و تفوّقها في النقش و البناء المشهود له بالكفاية و التخصص .
ثم كلمة الإعلام الاكاديمي للمستشار أحمد درويش الذي وصف الزيارة بأنها للتاريخ ..
فقد جرت العادة ان نستلهم من صفحاته معلومات عن صاحب الترجمة بينما البروفسور المؤرخ الكبير د. عمر تدمري هو التاريخ و هو الذي كتب التاريخ .
و استعرض بعض مسيرة المكرَم
واصفا إياه بنهاية الكلمة ” تحية لك يا فخر الرجال المحترمين “.
كما نوّه مدير الاكاديمية د. باسم عساف بدور الدكتور عمر تدمري و مساره العلمي و كيف كان يساعد الطلاب في الجامعة و تسليط الضوء على كل سانحة تاريخية و اثر جميل و تراث كبير .
و بدوره شكر د. عمر تدمري و نجله حامل الأمانة د. خالد على نبل الزيارة اهدافها العميقة بتكريم رجال الفكر و التراث والحضارة المشرقة دوما في خاطرنا و سجلاتنا ، و قدّم نسخة من كتابه الثمين للوفد ” وثائق نادرة من سجلات المحكمة الشرعية بطرابلس ” ..