عقد أعضاء “الهيئة الوطنية الصحية” في محافظة بعلبك الهرمل، اجتماعا برئاسة الدكتور إسماعيل سكرية، في قاعة الدكتور حبيب الجمال في بعلبك، استكمالا لتنظيم فروعها المناطقية تحت شعار حملة ” الصحة حق وكرامة”

عقد أعضاء “الهيئة الوطنية الصحية” في محافظة بعلبك الهرمل، اجتماعا برئاسة الدكتور إسماعيل سكرية، في قاعة الدكتور حبيب الجمال في بعلبك، استكمالا لتنظيم فروعها المناطقية تحت شعار حملة ” الصحة حق وكرامة”.

 

سكرية

واستهل سكرية اللقاء مستعرضا أعمال الحملة منذ 27 عاما “الهادفة بالدرجة الأولى إلى زرع وتعزيز واستنهاض ثقافة المواطنة لدى اللبنانيين، لكي يعي المواطن حقوقه، ويحميها بالحوكمة والمساءلة والمحاسبة”.

وتابع: “لنا الشرف وبكل فخر أن حملة الصحة حق وكرامة هي التجربة الأولى من نوعها في تاريخ لبنان، حملت أهم قضية هي أمن الناس الصحي والاجتماعي، وهذه التجربة التي لاقت تجاوبا لافتا على مساحة كل الوطن من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ومن العاصمة إلى الجبل والبقاع، يمكن أن تساهم في توسيع مساحة أن نتوحد حول أهم الأهداف السامية في وطننا”.

وأضاف: “قناعتي أن يكون لدى الإنسان مبادئ وقناعات يقوم بترجمتها بالشكل الصحيح، احتراما لذاته وحفظا لكرامته، وتحقيقا لما يؤمن به”.

ووصف سكرية الواقع الصحي ب”الوجه الأخطر والأبشع لمفاعيل الانهيار الاقتصادي، حيث بات التعاطي مع الصحة والاستشفاء والدواء من زاوية الزبائنية، وهذا خط أحمر، لأن الخدمات الصحية هي من أبسط حقوق الإنسان وواجبات الدولة “.

أبو إسبر

 

وبعد سلسلة من النقاشات والكلمات التي تمحورت حول تأكيد “ضرورة الاستمرارية مهما بلغت الظروف صعوبة”، تم انتخاب الإعلامي محمد أبو إسبر بالإجماع منسقا للفرع.

 

وتوجه الزميل أبو أسبر بالشكر للثقة التي أولته إياها الهيئة، معربا عن اعتزازه “بالمبادئ التي يناضل في سبيل تحقيقها وإرسائها الدكتور سكرية، والتي تشكل هاجسه اليومي على مدى أكثر من ربع قرن”.

وأكد أنه “لا يجوز أن تكون الطبابة والاستشفاء منّة من أحد، كما أن توفير وتأمين الرعاية الصحية هي المؤشر الأساس لمدى احترام الدولة لمواطنيها”.