قصيدة لشاعر فلسطين الاديب الاستاذ مروان الخطيب /تَألُّق

تَألُّق…!

وَجْهٌ تألَّقَ في البَهَاءِ وَجَادَا
فَتَعَطَّرَتْ منهُ الدَّياجي سُهَادَا

والأخضرُ الجَذْلَانُ قامَ مُصَلِّياً
بينَ الضُّلوعِ مُعَنْدِلاً وَقَّادَا

يَشْتَمُّ منها عٍطْرَها ورُحَاقَها
فَيَطِيرُ في الأُفْقِ الشَّجِيِّ مِدَادَا

ويُهامسُ النَّبْضَ الحَزِينَ بِشَهقَةٍ
قامَتْ، تَهَادَتْ في الفُؤادِ سُعَادَا

وترنَّحَتْ تِلكَ النِّياطُ بِنَشوةٍ
هَامَتْ تُغَنِّي جَنَّةً وَوِدَادَا

يَا قَدَّها المَمْشُوقَ يَعلُو دِيمَةً
تُنْشِي عُروقيَ رَبْوَةً مِغْرَادَا

وتُعِيدُ لِيْ لَحْنَ الهَوى في صَعْدَةٍ
أحْيَتْ أسيراً في الجَوى وجَمَادَا !

مَروان مُحمَّد الخطيب
12/9/2023م