الخدمات الاعلامية

الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة تعقد اجتماعها في سفارة فنزويلا بشور: نطمح ان تكون مواقف العديد من حكوماتنا العربية مماثلة ولو بنسبة ضئيلة لموقف فنزويلا

السفير الفنزويلي: الشعب العربي والفلسطيني كما فنزويلا يقومون بمواجهة الامبريالية الأميركية
البشير: انها معركة اقتصادية يقودها السياسيون في العالم
عقدت الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة لقاءا وطنيا لبنانيا – فلسطينيا – عربيا موسعا مع سفير فنزويلا البولفارية الجنرال خيسوس غريغوريو غونزاليس وفاء لفنزويلا البولفارية وشعوب أمريكا اللاتينية لمواقفها الدعمة لشعبنا الفلسطيني والمنددة بالمجازر الصهيونية في غزة الصامدة، ودعماً لموقف فنزويلا في سعيها لاستعادة مقاطعة الغويانا التي نزع الاستعمار البريطاني ملكيتها الأقليميةة من فنزويلا في الاستفتاء المقرر في 3/12/2023. وتأكيداً على وحدة الشعوب في كفاحها ضد الاستعمار والصهيونية. في مقر سفارة فنزويلا بحضور السفير الفنزويلي ومنسقها العام الأستاذ معن بشور والاستاذ محمد احمد البشير المنسق العام للهيئة الشعبية العربية لمناهضة التطبيع (عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي) الاستاذ فيصل درنيقة (عضو الامانة العامة للمؤتمر القومي العربي )ومقرر الحملة الاهلية الدكتور ناصر حيدر والحضور السادة (حسب التسلسل الابجدي):
اركان بدر (الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)،ايمان عبد الملك (رئيس جمعية التواصل والحوار الإنساني )، بسام مراد (التيار الإسلامي المقاوم)، خميس قطب (الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)، ديب حجازي (المنسق الإعلامي)، رمزي دسوم (التيار الوطني الحر)، سالم وهبه (حركة الانتفاضة الفلسطينية)، سماح مهدي (الحزب السوري القومي الاجتماعي)، عباس قبلان (حركة امل)، د.علي غريب (حزب البعث العربي الاشتراكي)، علي نصار (تجمع اللجان والروابط الشعبية)، فتحي أبو علي (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، فؤاد رمضان (اليسار المقاوم/ لبنان)،ا ، فيوليت داغر (رئيسة الجمعية العربية لحقوق الانسان)، قاسم صعب (المؤتمرالشعبي اللبناني)، محفوظ المنور (حركة الجهاد الإسلامي)، محمد بكري (ناشط سياسي واجتماعي)، محمد زين (ناشط سياسي واجتماعي)، محمد سلطان (الندوة الشمالية)، محمد قاسم (المنتدى الدولي لدعم المقاومة ومناهضة التطبيع)، مشهور عبد الحليم (حركة حماس)، ناصر اسعد (حركة فتح)، نبيل حلاق (منسق العلاقات الدولية في المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن)، هاشم إبراهيم (اسير محرر، تجمع اللجان والروابط الشعبية)، يحيى المعلم (منسق خميس الاسرى)، يقظان قاوقجي (الندوة الشمالية)،
بشور
افتتح اللقاء بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً واكباراً لارواح شهداء غزة وعموم فلسطين ولبنان والمقاومة وقال: حرصت الحملة الاهلية كما جرت العادة في مناسبات عدة ان تعقد اجتماعها الأسبوعي في مقر سفارة فنزويلا التي ليست فقط جزءاً من فنزويلا في لبنان. بل اننا جمعياً نعتبر انفسنا مواطنون ملتزمون مع فنزويلا البوليفارية في نضالها ضد الهيمنة الأميركية وفي مواقفها من القضية الفلسطينية حتى اننا كنا نطمح ان تكون مواقف العديد من حكوماتنا العربية مماثلة ولو بنسبة ضئيلة لموقف فنزويلا ورئيسها مادورو الى جانب الشعب الفلسطيني الذي نلتقي اليوم وهو يعيش لحظات الم على شهدائه وعلى الدمار والخراب الذي تعرضت له غزة العزيزة المجاهدة، وايضاًنعيش لحظات نصر على هذا العدوان الهمجي بما يؤكد دور امتنا العربية والإسلامية ودور الشعب الفلسطيني خاصة ليس في اطلاق تحولات على مستوى المنطقة بل في اطلاق تحولات على مستوى العالم كله.
وأضاف بشور: لذلك كانت اول اجتماعاتنا كانت عندما قام الرئيس تشافيز – رحمه الله – بزيارة العراق زمن الحصار الاميركي وكان الرئيس الوحيد في العالم الذي كسر الحصار على العراق وزار بغداد فأقمنا له لقاءاً في بيروت تحية لهذا الموقف. واليوم نقف تحية لموقف لرئيس مادورو في معركة “طوفان الأقصى ” التي رفعت رؤوسنا عالياً ، بل التي استقبلها العالم كله من مظاهرات مليونية في جميع انحاء العالم.
وتابع بشور: اليوم نلتقي عشية استفتاء يجري في مقاطعة غويانا الفنزويلية التي اقتطعتها السلطات الاستعمارية البريطانية لتعتبرها جزءاً منفصلا عن فنزويلا طمعا بخيراتها وثرواتها وهي الموجودة على الجانب الآخر من الأطلسي، ونعتقد ان أهلها سيكون موقفهم تماماَ مع عودة غويانا الى الوطن الام وسيكون موقفهم ايضاً مع عودة هذه المحافظة الى فنزويلا.
نلتقي اليوم لندعم هذا الموقف ولنعلن تضامناً مع فنزويلا، وكما ان فلسطين ستعود لأهلها فغويانا ستعود لفنزويلا ولأهلها الأصليين.
وبعد ان رحب السفير الفنزويلي
سفير فنزويلا الجنرال خيسوس غريغوريو غونزاليس بالحضور في مقر السفارة الفنزويلية وقال: كما قالها الأستاذ معن بشور هذه القطعة من فنزويلا التي سفارتنا قي لبنان هي منزل ودار جميع المواطنين العرب من جميع انحاء العالم، وانا اشكر حضرتكم لأنكم ارتأيتم اجراء هذا الاجتماع القيّم في سفارتنا وسنتطرق في حديثنا عن فلسطين الحبيية وما يجري في فنزويلا.
وأضاف السفير: فليحرس الرب جميع عائلات وعوائل جميع الشهداء الذين سقطوا في مواجهة هذا العدو الغاشم، السيناريو الذي حصل في فلسطين ليس هو بغريب على سكان الأرض كلها، اذا رأينا الخرائط سوف نعي ما يحصل بالفعل كيف كانت فلسطين في القرن الماضي وكيف يجري هذا التحول يوماً بعد يوم، فالسياسة الاستعمارية والتهجيرية والقمع والالغاء للشعب الفلسطيني عبر العديد من الأيام والسنين والتي نعلم جميعاً بها، وما يجري في فلسطين الحبيبة من “طوفان الأقصى” بقيادة الاخوة في حماس ما هو الا خطوة جديدة لمواجهة هذا العدو الصهيوني ومواجهة الامبريالية، يجب علينا ان نكون سعيدين في قلوبنا لان في هذه اللحظة في قطاع غزة نحن انتصرنا ، الجيش الصهيوني تكبد خسارة جديدة، مخططه بالقضاء على حماس وتحرير رهائنه فشل، ومخططه بالقضاء على الشعب الفلسطيني وتهجيره من غزة كذلك فشل، كانوا يريدون في رؤية الشعب الفلسطيني مقسوما، قسم منه في شبه جزيرة سيناء والقسم الثاني في الأردن وهم كانوا يريدون نكبة أخرى ليقطعوا عنه الطريق عن العودة ولكن لم يستطيعوا فعل هذا وهم خاسرون.
وقال السفير ولهذا باسم القائد الابدي الراحل هيوغو تشافيز وباسم رئيس الجمهوية مادورو الذي يستلم القيادة اليوم وباسم جميع الشعب الفنزويلي نحن نعرب من صميم قلبنا للشعب الفلسطيني على هذه التضحيات السامية والنبيلة التي تكبدها ويتكبدها ونوجه له كل التحيات القلبية فعشرون الف شهيد في اقل من شهرين والشيء الصعب لنا والمأساة التي نعيشها هو سقوط كمّ هائل من الأطفال والنساء ، لهذا اشكرك مرة جديدة الأستاذ معن بشور لانك قمت بهذا اللقاء وهذه فرصة طيبة لنا كشعب فنزويلا لنجدد شكرنا ومحبتنا للشعب الفلسطيني الحبيب.
وتابع السفير بأن الرئيس الأميركي ارسل حاملات الطائرات والمدمرات للقضاء على الشعب الفلسطيني وهو اليوم يقول بأنه يعمل بكل ما أوتي من قوة ليكون هناك هدنة في فلسطين فعلها لأنه يعلم بأنهم خاسرون الاف من الأشخاص من كل انحاء العالم يحتجون بمظاهرات صاخبة منددة بالمجازر الصهيونية ويشدون اليد على الاخوة الفلسطينيين من اوستراليا الى بريطانيا وفي كل أمريكا اللاتينية الحقيقة لن يستطيعوا من المحافظة على الاعلام الذي كانوا يتمتعون به ولو امتدت هذه المواجهة اكثر فالنصر الفلسطيني سيكون أقوى. ان الشعب العربي والفلسطيني كما فنزويلا يقومون بمواجهة الامبريالية الأميركية.
ثم قام السفير الجنرال خيسوس غريغوريو غونزاليس بعرض تاريخي وجغرافي لمقاطعة غويانا الفنزويلية وان الثالث من كانون الأول سيكون فرصة لاعادتها الى فنزويلا مع تقديرنا بأن الاستفتاء سيكون لصالح العودة الى البلد الام.
البشير
ثم تحدث الدكتور محمد احمد البشير (عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي) قال ابتداء أقول لسعادة السفير انها معركة اقتصادية يقودها السياسيون في العالم، عبر اختراع واقتطاع الشعوب في العالم مثل غويانا وتايوان وشكر الأستاذ معن بشور على هذه الفرصة وشكر السفير على الشرح الذي قدمه وأكد ان بلاده في خط الصراع الأول مع الغرب هي كما امتنا قي خط الدفاع الأول في صراع امتنا مع اعدائنا التي تعرضت الى معولين في التهديد معول التجزئة ومعول النفط عبر انتاج الكيان الصهيوني من خلال وعد بلفور وهو نفس الوعد كما تحدث سعادة السفير في غويانا وهي معركة متعددة الاشكال الثابت فيها هو الصراع والمتغير فيها هو الأدوات ، فاليوم تثبت حركة المقاومة الإسلامية والمقاومة اللبنانية والفلسطينية تتوج عبر معركتها من خلال غزة فالمواجهة شكلين مواجهة بالسلاح فغزة قبلها بالسكين في الضفة الغربية ومع شعبنا في الاراضي 1948 وتوج في معركة غزة، والشكل الثاني هو سياسي الذي يبدأ بالبيان والاعتصام ويمر بالتبرع وجمع المناضلين لنصرة فلسطين وهذا ما استطعتم ان تغيروا فيه وجه العالم..
بعد ذلك التقى السفير باعضاء الحملة فردا فردا الذين نقلوا تحياتهم و تحيات القوى التي يمثلون لفنزويلا وشعبها المناضل وقواتها المسلحة ورئيسها الشجاع والحكيم نيكولاس مادرو وللنهج البوليفاري الذي جدده الرئيس الراحل هيوغو شافيز…مؤكدين ان معركتنا واحدة مع احرار للعالم وفي مقدمهم احرار فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا وكولومبيا وبوليفيا وهندوراس وجنوب لفريقيا الذين اتخذوا مواقف بطرد سفراء الكيان الغاصب وقطع العلاقات معه وهو ما كان مطلوبا ،وما زال، من حكومات التطبيع التي بتطبيعها وجهت اكبر طعنة لشعب فلسطين وارادة الامة وكرامتها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى