قصيدة لشاعر الفكرة الاديب الاستاذ مروان الخطيب/فِرعونُ الأقذر…!

فِرعونُ الأقذر…!

لم أنسَ الحِنطةَ في البيدَرْ
أجدَادِيَ، والمَاءَ الكَوْثَرْ

وشَمِيمَ تُرابِكِ يا عَكَّا
يَشدُو كَرُحَاقٍ من عَنْبَرْ

ويُسافرُ في الأُفْقِ سِرَاجاً
ويُنَوِّرُ عَتْمَاتِ الأبْهَرْ

أوجاعاً فِيْ زَمَنٍ رَخْوٍ
زَمَنِ الخَوَّانِ المُتَجَبِّرْ

مَنْ تَرَكُوا غَزَّةَ في لَهَبٍ
تتوحًّدُ في صَدِّ الأغدَرْ

بلْ أكثرَ من هذا، عَهرُوا
وتلاقوا للكيدِ الأبترْ

مَعَ مَنْ قَدْ أحرقَ أوردتي
والبحرَ، سَمَانَا، وَالمَرمَرْ

وتغوَّلَ في سَفْكِ دِمَانا
في بترِ الأحمرِ والأخضرْ

لمْ يتركْ أطفالَ بِلَادِي
إلَّا نَهَبَاً، لمَدَىً أَكفرْ

للجُوعِ الفَاتكِ والعَاتِي
كالرِّيحِ القَحْلَاءِ الصَّرْصَرْ

بلْ غَوَّرَ، لَوَّثَ أَموَاهِيْ
وَتَشَيْطَنَ في فتكٍ أكبرْ

قدْ مَكَرُوا مَكْرَاً كُبَّارَاً
كَهَلاكِ الدَّجَّالِ الأَعوَرْ

لكنَّ المِولَى المُتَعَالِي
قدْ أَخرسَ فِرعونَ الأقذرْ!

مَروان مُحمَّد الخطيب
17/6/2024م.